وزارة تمتطي وزارة بدون ماتدري

كل ماحصل
أن
أحد أستديوهات التلفاز السعودي
تحوّل إلى

محل تلميع مسئولين
بمباركة من وزارة الثقافة والإعلام
التي ساهمت في العشر السنوات الأخيرة
في
تشويه الذوق العام بكل ماهو هابط
الإعلام يعتبر المسيّر لحياة الناس في الكثير من الدول وهذا ماتسعى إليه
وزارة السئافه اللبسعوكية
نعم اللبسعوكية
تدخل في شئون الناس حتى تحت غطاء النوم وكواليس الحمامات
لم تجد وزارة السئافه إلا أن تدمر آخر المعاقل التي تقف أمامها وهم المربين والمتعلمين منهم من خلال صفحات الجرائد والقنوات التلفزيونية

لماذا تتصدر صفحاتها كل ما ينال من سمعة وكرامة المعلم ؟
لماذا تتركز محاور السخرية والإستنقاص من كل ما هو جميل في حياة الناس وبساطتهم؟
لماذا تزرع العنصرية بين أبناء الوطن بالتقليل من هذا تارة والسخرية من ذاك تارة أخرى؟
لماذا
ولماذا
ولماذا

أسئلة كثيرة
أمتطى فيها بنو علمان كل شئ حتى وزارتنا ومسؤليها وأحكموا وثاقهم بدون علمهم


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.