مشاكل التعليم , آمل مشاركتك

رسالة إلى … المهتمين بشأن التعليمي
نسمع كثيراً عن مشاكل التعليم وتذمر المعلمون ولم يعد لإي شخص طموح للإلتحاق بمهنة التعليم .. بسبب تلك المشاكل

أين الخلل هل من الوزارة أو الإدارة أو الطالب أو المعلم أو المدرسة.. هذه الموارد على أختلاف مسمياته هي المعطيات للإستفادة من العلم الذي تلبيه الدولة للمواطن .. ليكون ثمرة ذلك لتحقيق تنمية مستدامة لإجهزة الدولة المختلفة ومشاريعها المتنوعة ..
فيما أرى الجميع يتذمر الوزارة .. تتذمر من المعلم في عدم تحقيقة الأهداف العلمية والتربوية..
المعلم يتذمر أيضاَ من العبء الدراسي , والمسؤليات الكثيرة الموكلة إليه, وقلة الرغبة من الطلاب في التعليم .. إضافة إلى المطالب المالية من المعلمين للحصول على فروقاتهم المالية والأهم مكانة المعلم المفقودة في المجتمع وجهاز الوزارة ..
الطالب : يتذمر من الروتين الممل من طريقة التعليم , كثرة الكتب والمناهج , ضغط الحصص, الكبت النفسي وعدم المناقشة وفتح الحوار , كثرة الواجبات , طريقة الإلقاء للمنهج من بعض المعلمين .
المدرسة : إيضاً تفتقر لكثير من وسائل التعليم , وسائل السلامة , قدم المبنى المدرسي , ضعف التأمين والمبالغ المخصصة للتشغيل والصيانة ,خلوها من عيادة طبية , خلوها من أماكن ترفيهية للطلاب لكسر الروتين الممل الذي أمضى علية أكثر من 80 عاماَ دون تغييير , مخرجات المدرسة وتدني مستوى الطلاب وضعفهم في أهم الأساسيات القراءة والكتابة .

عندما أنظر وتنظر والمجتمع كله بعين واحدة نجد هذه المشاكل , تصنف على إنها مشكلة تراكمية معقدة تستوجيب حلولاً وبدائل كثيرة لحلها ,, ولكن لاعذر لأحد أن تبقى هذه المشكلة دون حل , وتؤثر على مؤسسات الدولة , الذي يعتبر التعليم هو المغذي الأساسي لها , ولأظن لغيور على وطنه وأبناء جيله ان يرضى تخلف التعليم والعودة إلى الامية من جديد ولا أعتقد إن هناك شخص مجهول يسعى لعرقلة التعليم ..

إذاً هناك كثير من المطالب للرقي بالعملية التعليمية وكلها مهمة وتشكل منظومة متكاملة لتحقيق جميع الأهداف العلمية والتربوية والنهوض من التخلف الحالي للتقدم إلى الامام .

أرجو من الوزارة والمعلم والطالب ,, أن لا يسعى أحداً منهم منفرداً لحل المشكلة التي تهمة دون النظر إلى المشاكل الاخرى كما أرجو تضامن الجميع في وضع الحلول العاجلة حتى لا تتفاقم المشاكل ونرجع إلى الوراء بقوة بدل عن التقدم الذي يرجيه ولاة الأمر المنفقين على التعليم مليارات الريالات ,,,

أخيرأ : تقبلوا صادق تحياتي ,,, وآمل مشاركة الجميع لوضع الحلول ..


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.