لماذا لم نحتفل في يوم المعلم بالمدارس

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ولرحمة الله وبركاته
>>>>>>>>>>>منقول من جريدة الجزيرة لمحمدالعنزي
مر اليوم العالمي للمعلم الذي يصادف كل عام الخامس من شهر أكتوبر مرور الكرام ولم يذكرني به سوى الخبر الذي قرأته في صفحات بعض الجرائد تحت عنوان (بمناسبة اليوم العالمي للمعلم الدكتور العبيد: النماذج التقليدية لم تعد قادرة على الوفاء بمتطلبات التعليم) والذي قد يكون سبب عدم اهتمام كثير من المعلمين بهذا اليوم أو حتى تذكر تاريخه فلربما لأنه جاء متزامنا مع دخول عيد الفطر المبارك وانشغال الناس بالعيد والتهاني والحلوى ولكون كثير من المعلمين تعمدوا تجاهله لأنم يرون فيه مجرد احتفال بسيط لا يحقق للمعلم شيئا مما يطمح إليه بل إننا لم نسمع في هذا العام بالتحديد عن أي تجهيزات أو خطط للاحتفال بهذا اليوم اسوة ومشاركة غيرها من الدول، هذا اليوم قد يكون في مجمله شيء طيب أن تخصص له الدول كافة في كل عام وقت محدد للاحتفال به حيث يعتبر ذلك اعترافاً واضحاً منها بالدور البارز الذي يقوم به المعلم في تربية وتعليم الأجيال باعتباره الركن الأساسي من أركان العملية التعليمية التي يقف هو على هرمها بل ويشكل جزءاً كبيراً من بنائها، فبدون هذا المعلم لم يخرج هؤلاء المهندسين والأطباء والعلماء والقادة إلى حيز العمل لأنهم بالتأكيد يجب أن يمروا في سنوات حياتهم بالمدارس في مختلف مراحلها وهذه المدارس لا تعمل أبداً بدون الدور الذي يقوم به المعلم الذي يعد الجهة التنفيذية لما في المحتوى الدراسي من عناصر فهو يطبق ما في الكتاب على أرض الواقع ويجعله من مجرد أسطر وكتابات غير مفهومة إلى معلومات واضحة يستسيغها الطالب وتشكل رافداً تعليمياً له، واليوم العالمي للمعلم تم إقراره لأول مرة بعد الاجتماع الذي عقده المؤتمر الدولي للتربية في دورته الخامسة التي عقدت في مدينة جنيف عام 1996م حيث أقر ضمن توصياته في هذا اليوم تخصيص اليوم الخامس من شهر أكتوبر كل عام يوماً للاحتفال بالمعلمين والمعلمات تحت مسمى (اليوم العالمي للمعلم)، وتقوم المملكة العربية السعودية التي تولي التعليم وأهله من معلمين وطلاب جل اهتمامها بمشاركة العالم في الاحتفال السنوي بهذا اليوم وذلك من خلال وزارة التربية والتعليم وهي مشاركة ضرورية تقديراً للدور الكبير الذي يقوم به المعلمين والمعلمات في إعداد وتربية النشء تربية إسلامية صحيحة تأخذ منهجها من تعاليم الشريعة الإسلامية وتستمد أسسها من التقاليد الإسلامية الراسخة وقيمنا العربية الأصيلة، كما أن انتماء المعلمين لهذا العمل هو انتماء وبكل فخر لمهنة عظيمة سامية هدفها الرئيسي تبديد ظلام الأمية والجهل بنور من العلم والبصيرة، وتزويد هذه الأجيال بمختلف العلوم والمعارف وذلك إكسابهم المهارات والخبرات اللازمة بما يؤمن لهم مستقبلا مشرقاً يخدم من خلاله دينه وأمته ووطنه.. والمعلم في هذا اليوم الذي يتم تكريمه فيه لا يحتاج أبداً إلى كلمات المديح والإطراء أو شهادات التقدير والثناء بقدر حاجته الماسة إلى تكريم فعلي على أرض الواقع يكون حافزاً له للتفاني والإخلاص في عمله، ومن ذلك التكريم حاجته إلى تقليل نصابه من الحصص بحيث يصبح أعلى معدل لا يتجاوز العشرين حصة وهذه النقطة تمثل أكبر هاجس يؤرق بال المعلمين والمعلمات لأنهم ملزمين زيادة على هذا النصاب بأعمال أخرى لا تقل أهمية ومشقة عن سابقتها مثل التحضير الكتابي اليومي للدروس والوقوف لأكثر من أربع ساعات يومياً للشرح بالإضافة إلى ريادة الفصل وحصص الانتظار والمناوبة وتصحيح الواجبات، ثانياً دراسة العقبات والمشاكل التي تواجه المعلم داخل المدرسة ووضع الحلول المناسبة لها وتخصيص رقم خاص في كل إدارة تعليم لتلقي شكاوي المعلمين ومتابعتها وحلها أولا بأول، ثالثاً عدم تهميش دور المعلم وضرورة إشراكه في أي قرار أو دراسة جديدة تعتزم وزارة التربية والتعليم إدارتها المختلفة إحداثها أو تبنيها وذلك من خلال أخذ رأي المعلمين الخبرة والمتميزين في مجال عملهم، الشيء الرابع تكوين صندوق خيري لدعم المعلمين ذوي الاحتياجات الطارئة كتقديم قروض ميسرة للعلاج أو الزواج أو شراء المستلزمات التي يحتاجها، خامساً أن تستمل هذه الدورات واللقاءات التي تعقد للمعلمين كل فترة في مجال عملهم على حوافز مادية ومعنوية كأن تحسب نقاط محددة لكل شهادة يحتوي عليها ملف المعلم بحيث تجمع لتكون معدلا يخدمه في المفاضلة وعند تقدمه للترشيح للأعمال الإدارية أو إكمال الدراسة أو الابتعاث وذلك لتكون حافزاً له للالتحاق بمثل هذه الدورات ولا ننسى أيضا حل مشاكل المدارس الواقعة في مباني مستأجرة متهالكة وكذلك حل مشاكل المعلمين مع النقل الخارجي وتحسين مستوياتهم بحسب المؤهلات الدراسية التي يحملونها فتلك في رأيي ورأي كثير من المعلمين حافز كبير لزيادة الثقة بين المعلم ووظيفته ودافعاً له لبذل المزيد من الجهد بما يحقق الإنتاجية التي نصبوا إليها في العمل.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.