ادارات التعليم وفشل ادارتها للمقاصف المدرسيه

في العام الذي انصرم
تصدرت ادارات التعليم مسئولية تحمل ادارة المقاصف المدرسيه
في خطوه لابتلاع كل شئ من مخصصات هذه المقاصف للمدارس .
لدينا في تبوك اثبتت هذه التجربه فشلها الذريع المريع الذي وصل بالحال الى عدم افطار بعض الطلاب حينما سحبت الادارة التعليميه يدها والغت العقد مع الشركه الراعيه للمقاصف المدرسيه والتي بدورها فشلت هي ايضا في تسيير الامور بالشكل المطلوب .
فهم قاموا بجلب العماله من كل ناحية وصوب وان تسئل العامل يقول لك لدي عمل بعد الظهر لذا تقفل المقاصف المدرسيه الساعه 10.30 ص.
وبالطبع الادراه التعليميه لم تكلف نفسها متابعة الأمر ومدراء المدارس ممنوعون من التعليق والمطالبه او ابداء عدم الرضى
نفذ بدون كلام
في العام الذي انصرم
تم تقليص عدد العماله واختزالهم بشكل غريب فتردت الاحوال وانتشرت الاتربه والغبار واستمتع الذباب بعام مليئ بالقاذورات التعليميه ففي مدرستي تقلص العمال من 5 الى 2 بقدرة قادر في مدرسه مكونه من 3 طوابق وساحات واسعه فكانت الطامه
في هذا العام
تم اعادة ادارة هذه المقاصف للمدراء وفرض ضريبه كما في السابق على نسبة العائدات من المقصف واجاره الشهري
وريحي راسك يا ادارات التعليم
كانت خطوه توقعنا منها النمو والازدهار فذبلت بسببهم ازهار وورود النشاط بشتى اشكاله وصوره وهذا يثبت سوء ادارتهم
في هذا العام
تورط مدراء المدارس في توفير العماله خصوصا وان فيز العماله البنقاليه موقفه بالتالي اصبحت سوق سوداء يفاوضونك عليها
او يأتيك عامل بعد شق الانفس ولاكن تجده يعمل بداومين واحد بمحطه والثاني بالمدرسه او تجد عامل يعمل بمدرستين الصبح مرسة بنين وبعد الظهر في مدرسة بنات والمحظوظ من وجد عامل بها المواصفات الشاقه والغالب بيطب عندك كبار السن من هذه العماله .
اذا عام جديد ومشاكل اضافيه لمشاكل التعليم هي في منظورها بسيطه
لاكنها اطار واضح يبرز من خلاله الفشل في التعامل مع مشاكل المعلم الحقيقيه
فقط من المسئول ومن المحاسب ؟؟
تبقى الاجابه حائره والمسئول عن الفشل معلوم ولاكن يتم غض الطرف عنه تواطئا


؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
المدرسة قائمة على المقاصف لكنها تعرضت للقصف من إدارات التعليم
إدارة التعليم والمقاصف تذكرني

بالاستاذ صالح كاامل ارتي افلام 1 و2 وبعض الايام يطلع بحلقه يفتي على الناس

يعني الله يعين عليهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.